الرئيسية » » الهلال يتحدى المشاكل ويواجه الانتر..الازرق واثق من الانتصار.. والانجولي يتمسك بالامل الاخير

الهلال يتحدى المشاكل ويواجه الانتر..الازرق واثق من الانتصار.. والانجولي يتمسك بالامل الاخير

Written By Admin on الجمعة، 14 سبتمبر، 2012 | 7:17 ص


كتب عبده فزع
الهلال هو الهلال لا يتغير ابدا فكلما اقترب الهلال من تحقيق انجاز افريقي فان اي موقف حتي ولو كان بسيطا يتحول الي ازمة كبيرة تحول دون تحقيقه لهذا الانجاز والامثلة كثيرة فالانتصارات لا تشفع ابدا والاحداث في نادي الهلال حاليا كثيرة وزادت عن الحد الطبيعي بسبب ازمة كابتن الفريق وقائده البرنس هيثم مصطفي مع رئيس النادي الامين البرير وقد زاد من تعقيد الازمة الاستقالات التي تقدم بها خمسة من اعضاء مجلس ادارة النادي وتضارب اراء بعضهم مع المتحدث باسم مجلس ادارة النادي هاشم ملاح ساهم في زيادة تعقيد الازمة الادارية وفي توقيت غير مناسب خاصة ان الفريق مقبل علي مباراة هامة تحدد مصيره في بطولة الكونفدرالية امام انتركلوب الانجولي خاصة ان تصريحات المختلفين في الهلال واراءهم المختلفة تسببت في تضخيم الامور وهو ما تجده الصحافة فرصة علي طبق من ذهب لذلك فان ازمات الهلال كفيلة بهز كيان النادي ورغم ذلك يسير فريق الكرة في طريق صحيح ويحقق الانتصارات واحدا تلو الاخر.
الاحداث داخل نادي الهلال متلاحقة بسبب ازمة كابتنه هيثم مصطفي بسبب ازمته مع ادارة ناديه من جهة ومع مدربه من جهة اخري ولا يمر يوم دون ان يتعرض الفرنسي غارزيتو لهجوم وصدام مع الجماهير الهلالية كل ذلك يتم في نفس الوقت الذي يحقق فيه الفريق انتصارات متتالية سواء محليا او افريقيا في دوري الكونفدرالية دون ان يتعرض لاية خسارة خلال البطولتين ويبقي السؤال الذي يحتاج لاجابة كيف يحقق الهلال هذه الانتصارات رغم وجود ازمات ومشكلات والنقص الدائم في الصفوف سواء للاصابات او الايقافات والاجابة من عندي ان ذلك يجيء نتيجة طبيعية للجهد الذي يبذله الجهاز الفني وتطبيقه لافكار مديره الفني والتي تهدف دائما لاختيار التشكيل الذي يراه من وجهة نظره الافضل بعد وقوفه علي حالة جميع اللاعبين سواء الفنية او البدنية دون النظر للاسماء والدفع باللاعب الجاهز الذي يحقق افكاره.
دفاع الهلال مطالب بالتماسك ورقابة اطراف الانتر
الهلال لديه خبرة التعامل مع المباريات الافريقية الصعبة

نأمل ان يكون الجهاز الفني للهلال بقيادة الفرنسي غارزيتو قد اهتم بالنواحي النفسية لتحفيز لاعبيه بصورة ايجابية خاصة في الاحداث الملتهبة والمتفجرة التي يشهدها نادي الهلال هذه الايام وعدم زيادة الضغوط عليهم وضرورة ان ينصح غارزيتو لاعبيه بابراز كل خبراتهم وتاريخهم الطويل في مباراة اليوم خاصة انهم تعودوا علي مثل هذه الاجواء الساخنة في المواجهات الصعبة ويعرفون كيف يتعاملون معها بالصورة المطلوبة وعليهم الدفاع عن انفسهم وتاريخهم الطول
الهلال كان يحتاج لمباراة قوية قبل مواجهة الانتر
استعد الهلال لمباراة اليوم بالتدريبات بعد العودة من لواندا ولم يؤد الهلال اية مباراة ودية منذ شهر ونصف الشهر بعد توقف الدوري الممتاز وهذه الفترة الطويلة ستؤثر بالقطع علي مردود اللاعبين الفني والبدني كما ان نجوم الهلال الدوليين لم يشاركوا جميعا في مباراة اثيوبيا باستثناء الثلاثي مساوي وكاريكا ونزار حامد بينما شارك بكري المدينة والبرنس كبديلين في الشوط الثاني.
الانتر يعتمد على القوة والعنف
انتركلوب الانجولي معروف لكل السودانيين لانه سبق ان ازاح المريخ من دوري الابطال الافريقي في العام الماضي ونجح المريخ في الثأر منه بملعبه في بطولة الكونفدرالية بهدف الباشا كما انهزم بملعبه امام اهلي شندي قبل ان يتعادل مع الهلال وعلي الرغم من خسائره الا انه فريق جيد يلعب الكرة الجميلة بعيدا عن الكرة الافريقية التقليدية التي تعتمد علي القوة والعنف.
سادومبا وسانييه وكاريكا في الهجوم
من الطبيعي ان يعتمد الجهاز الفني للهلال علي القناص ادوارد سادومبا ومعه السنغالي سانييه ومدثر كاريكا.
الانتر يواجه الهلال باكثر من سلاح
انتركلوب الانجولي سيكون جاهزا لمواجهة اليوم الساخنة باكثر من سلاح اقواها الطموح والدوافع في مباراة الفرصة الاخيرة.
المباراة كتاب مفتوح
بعد لقاء الهلال والانتر في اللقاءات الصعبة للفريقين وذلك لان الجهاز الفني لكل منهما يعرف كل كبيرة وصغيرة عن الاخر اي انهما كتابان مفتوحان
لقاءات ساخنة جدا في الجولة الرابعة لدوري المجموعتين لبطولة الكونفدرالية الافريقية اعتبارا من اليوم وبعد غد الاحد وستشهد الجولة الرابعة في المجموعة الاولي والتي يشارك فيها الثلاثي السوداني القمة الكروية الهلال والمريخ واهلي شندي حيث سيلعب الهلال وانتركلوب الانجولي مساء اليوم باستاد الهلال ويوم بعد غد الاحد سيلعب المريخ المتصدر برصيد سبع نقاط مع اهلي شندي صاحب الثلاث نقاط.
الهلال والانتر:
ونعود للقاء الهلال والانتر ونؤكد ان المباراة صعبة للفريقين فالهلال يبحث عن فوز يزيد من امله في التأهل لنصف النهائي وله خمس نقاط جمعها من الفوز علي اهلي شندي والتعادل الايجابي امام نده المريخ 1/1 وبنفس النتيجة امام انتركلوب الانجولي لذلك فان لاعبي الهلال لابد ان يتعاملوا مع المباراة علي ارض الملعب وليس الركون لنتيجة تعادلهم بلواندا مع الانتر وان يسعي بكل قواه لاستغلال اقامة المباراة علي ملعبه ووسط جماهيره لاصطياد غزلان انجولا.،. ولاعبو الهلال يدركون صعوبة المهمة ويعرفون ان مباراة اليوم اما ان يكونوا او لا يكونوا فالهزيمة لا قدر الله تعني تعقيد موقفه حسابيا في التأهل وتعني ان الفريق سيواجه استحقاقاته المقبلة وهو مثقل بالهموم والجروح مما يهدد ايضا بضعف فرصته في المنافسة علي اللقب وتهديد صدارته للدوري الممتاز وبصريح العبارة كما ذكرنا فان المباراة لا تندرج تحت مسمي مباراة بل هي معركة لا تقبل القسمة علي اثنين ويا له من موقف صعب.
فرصة العمر للهلال:
فرصة العمر امام الهلال لضرب اكثر من عصفور بحجر واحد في مباراة اليوم وفوز الهلال سيضمن له اسقاط اكثر من عصفور بحجر واحد كما ذكرنا الاول انه سيرفع رصيده الي ثماني نقاط يضمن بها صدارة مجموعته ولو مؤقتا ليقترب بشدة من خطف احدي بطاقتي التأهل من هذه المجموعة حيث سيلعب الهلال بعد لقاء الانتر مع اهلي شندي بملعب الهلال في الجولة الخامسة قبل ان يواجه نده المريخ خارج ملعبه في الجولة السادسة والاخيرة وبالتالي فان فوز الهلال علي انتركلوب سيحقق له احد اهم اهدافه والعصفور الثاني ان الهلال سوف يبعد الانتر نهائيا من المنافسة لان الانتر في حالة خسارته سيتجمد رصيده عند نقطة واحدة وتصبح فرصته معدومة في المنافسة حتي علي المركز الثاني.
المباراة الثامنة والنصف والحكام من رواندا
تحددت الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم الجمعة موعدا لبدء مباراة العودة بين الهلال وانتركلوب الانجولي في دوري المجموعتين لبطولة الكونفدرالية في الجولة الرابعة بطاقم تحكيم رواندي بقيادة الدولي هو دو.
الهلال يعيش ظروفا نفسية صعبة
الهلال يعيش ظروفا صعبة فهي ليست فنية بل نفسية بالدرجة الاولي بسبب المناخ المحيط بالفريق بسبب الازمة الادارية.
بعيدا عن اي تجاوزات او خروج عن النص
لا لركون الهلال لنتيجة رواندا والامل يراود الانتر
لا والف لا لركون الهلال لنتيجة تعادله الايجابي مع انتركلوب بلواندا ولابد من الحيطة والحذر في مباراة اليوم والتي ستكون صعبة جدا علي الهلال خاصة ان الامل لا يزال يراود الانتر حتي ولو كان يلعب باستاد الهلال والمؤكد اننا سنشاهد مباراة قوية.
تعادل الهلال بلواندا يساعده في لقاء اليوم
لا شك ان التعادل الذي عاد به الهلال في مباراة الذهاب بلواندا امام انتركلوب الانجولي سيساعد الفريق كثيرا فهو يلعب بملعب استاده وما يحسب للاعبي الهلال انهم يملكون من الخبرات ما يجعل لهم حصانة خاصة علي ارض ملعبهم اما الانتر فان مدربه يعلم انه سيواجه فريقا صعبا علي ملعبه ويملك من النجوم ومن الخطط الكثير ايضا ومن هنا سيفكر مدربه البرتغالي برنارد يتو اكثر من مرة قبل ان يضع طريقة اللعب المناسبة ورقابة النجوم كما انه سيحاول اللعب علي الهجمات المرتدة وفي المقابل فان غارزيتو سوف يلعب بافضل تشكيلة لديه من اجل الحسم المبكر تحسبا للمفاجآت التي لا ترحم في اوقات كثيرة.
بحسابات الكونفدرالية الهلال لم يضمن التأهل
حسابات بطولة الكونفدرالية بالمجموعة الاولي حقق الهلال نتيجة طيبة بالتعادل الايجابي 1/1 خارج ملعبه امام انتركلوب الانجولي ورفع رصيد نقاطه الي خمس نقاط لكن حسب احلام الاهلة فان فريقهم لم يضمن التأهل بعد والمناخ المحيط به ليس في صالحه ما لم تخلص النيات ويعمل الجميع بعيدا عن المزايدات وليكن العمل من اجل الهلال الكيان ان يحقق هدفه بالعزيمة والاصرار.
الجمهور (اللاعب الاساسي) مع الهلال
بعيدا عن اي تجاوزات او خروج عن النص استغلالا للظروف التي يعيشها نادي الهلال حاليا فان جمهوره الاصيل هو اللاعب الاساسي والعامل المحوري الذي قاد الازرق لتحقيق ا لانتصارات والانجازات فقد ظلت الجماهير الهلالية علي الدوام تلفت الانظار في مباريات فريقها خاصة في بطولات افريقيا وهي تعبر باشكال متعددة عن مدي انتمائها وحبها لناديها وفريقها ونجومها وكل ماهو مطلوب من جماهير الهلال في مباراة اليوم ان تظل الصورة المشرفة التي رسمتها عالقة في اذهان الافارقة والعرب علي حدا سواء وان تزداد في مباراة اليوم اشتعالا باهازيجها وهتافاتها القوية لمساندة فريقها لتسهم بقوة في فوز فريقها علي انتركلوب وكل مانامله من الجماهير ان نشاهد الروح الهلالية الحقة والتي بدأت في الانخفاض بسبب الازمات التي يواجهها النادي وان نشاهد النوعية المتميزة من ابناء الهلال الذين يرتبطون ارتباطا قويا ووثيقا بكيانهم الشامخ الهلال ويعشقونه، تشد من ازر الفريق وتماسكه وتدفعه دائما للامام ونامل في وجود الاهلة الخلص في مباراة اليوم وباعداد هائلة وبنفس الروح الهلالية وبشعارهم المحبب لهم الوطن الهلال بعيدا عن دعاة الفرقة والشتات وان يرفعوا اعلام السودان والهلال جنبا الى جنب
التحدي الجديد للهلال:
لتركيز من البداية للنهاية لحسم المباراة بالروح القتالية

لا ينكر عاشق للهلال بان الهلال امام انتركلوب بلواندا لم ينل استحسان الجماهير ولم يصل الي المستوي القوي الذي ظل يؤدي به مبارياته خارج ارضه ورغم ذلك حقق الهلال المطلوب وعاد بنقطة غالية واليوم يخوض الفرسان مواجهة جديدة مع انتركلوب والمباراة بكل المقاييس خطوة جديدة في سلسلة خطوات صعبة وهي مباراة ليست بالسهلة وتحتاج الي عناصر متعددة لاجتيازها لعل اهمها روح الفرسان والتركيز منذ البداية وحتي النهاية لحسم المباراة والاعتماد علي الروح القتالية وتنفيذ تعليمات الجهاز الفني وهو مطالب بوضع التشكيل المناسب والخطة المناسبة للمباراة ولابد من تنفيذ ذلك بكل دقة لان الفوز هو المفتاح السحري الذي لو احسن الهلال استغلاله سينافس علي الحصول علي احدي بطاقتي التأهل ولابد ان يلعب الهلال باسلوب وتكتيك مختلف عن الذي ادي به مباراة لواندا واعتقد ان صفوف الهلال جاهزة لحسم المعركة بشرط الاستغلال الجيد لقدرات اللاعبين اصحاب المهارات الفنية خاصة سادومبا وكاريكا وسانييه الذين يجيدون الاختراق من العمق والاطراف معا حتي يسيطر الهلال علي الدفاع وعدم تهديد مرماه خاصة ان الوصول للدور قبل النهائى يتطلب تحقيق نتيجة ايجابية في مباراتي الانتر واهلي شندي والفوز فيهما يضمن للهلال التأهل وحتي يتحقق ذلك لابد ان يلعب الهلال المباراتين بتكتيك يعتمد علي خلق مساحات واسعة في وسط الملعب مع الضغط علي خط وسط المنافس لاستخلاص الكرة وشن هجمات سريعة خلف افراد خط الدفاع فضلا عن استغلال قدرات مهاجميه.
Share this article :

إرسال تعليق

 
Support : Creating Website | Johny Template | Mas Template
copyright © 2011. مدونة تلفزيون الهلال السوداني - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger